الرئيسية / المميزة / عزم الملك سلمان وحزمه

عزم الملك سلمان وحزمه

.
في خضم الأحداث التي تمر بدول الخليج ينظر المرء من زاوية أخرى لعزم المملكة على استمرار روابط الأخوة والمحبة بين الشعوب وجعل علاقة المواطنين بعضهم ببعض علاقة انسانية تربطها الرحمة والتسامح فهاهو الملك سلمان كما عودنا في قراراته يوجه “بمراعاة الحالات الإنسانية للأسر المشتركة السعودية القطرية تقديرًا منه للشعب القطري الشقيق”. وذلك في بيان بثته وكالة الأنباء السعودية (واس) يوم الأحد 11يونيو 2017 الموافق 16رمضان 1438هـ وذلك بعد أن قطعت العلاقات مع الدولة ولكن الشعب القطري والأسر المشتركة السعودية القطرية لهم حق الجوار وحق الأخوة نعم هذه إحدى صفات الملك سلمان – حفظه الله- رعاية حق الجار وحماية الذمار وإكرام الضيف إنها صفات سلمان بن عبدالعزيز أسوة برسول الله صلى الله عليه وسلم … إنه ملك الحكمة والمواقف الحازمة ولا عجب في ذلك فمنذ تسلمه لمقاليد الحكم تمم مسيرة من سبقه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز يرحمه الله وارسى الكثير من المواضيع التي تمس الجوانب الداخلية والخارجية بكل حكمة وحنكة فلا غرابة في ذلك فقد صاحب الملك سلمان بداية تأسيس هذه الدولة على يد والده جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود يرحمه الله وشارك في المجال السياسي والاداري وعاصر اخوانه الملوك ابتداء من الملك سعود ثم الملك فيصل ثم الملك خالد ثم الملك فهد ثم الملك عبدالله بن عبدالعزيز يرحمهم الله , كما نشأ نشأة دينية في عهد والده الملك المؤسس يرحمه الله فدرس علوم القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة على يد علماء اجلاء فضلاء يعرفون بعلمهم وفضلهم .
لله درك يا سلمان الحزم والعزم.. إن المتأمل لهذا الموقف يرى الحزم والعزم معاً , حزم في حماية المسلمين والعالم أجمع وعزم على حماية المقدسات ورعاية الشعوب وحفظ حقوقها وأدائها في وقت متأزم وفي ظروف حالكة ولكنها حكمة سلمان وحنكته التي منحها الله إياه لكي يقود العالم الى السلام والتسامح وليس ذلك أبدا إلا بالتمسك بصفات النبي صلى الله عليه وسلم وتمثيلها واقعاً ملموساً ..

صباح محمد درويش المولد
في 18رمضان 1438هـ

عن نوره الزهراني

وخلف تلك السماء أحلامي ورب كريم ؛

شاهد أيضاً

مُسْلِمَةٌ وَمُتَمَيِّزَةٌ

مُسْلِمَةٌ وَمُتَمَيِّزَةٌ السِّتُّ تُحِبِّينَ الجَمَالَ وَالتَّمَيُّزُ?. التَّمَيُّزُ الَّذِي اِرْتَضَاهُ لَكَ رَبَكٌ وَنَبِيُّكَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ …

تعليق واحد

اترك رد