الرئيسية / المميزة / أحلامي 2030

أحلامي 2030

أحلامي 2030

يعود بي الحنين لذلك الماضي الجميل حينما كنت صغيرة ألعب في فناء منزلنا وأجري خلف دجاجات جدتي فتمر طائرة تحلق في السماء أنظر إليها حيناً وأتمنى أن أصعد إليها حيناً وأعود بنظري إلى نفسي فأتمنى أن أقودها وأتخيل نفسي أرتدي لباس الطيّار وقبعته ثم أكمل لعبي في ذلك الفناء الواسع ثم أعود للداخل وأشاهد التلفاز وأرى رجلاً يرتدي قبعة صفراء يعمل مهندساً فأصمت برهةً وأتخيل نفسي ذلك المهندس الذي يقف ليبني ويعمل .

كانت أحلامي بسيطة أقصاها وظيفة براتب تؤمن لي ولعائلتي حياة كريمة ولكن الأن وأنا أجلس على أريكتي أحتسي قهوة المساء يتبادر إلى ذهني سؤال مهم : هل نستطيع أن نستمر بأحلامنا التي كانت صغيرة ؟ أم هل ستساعدنا قدراتنا لمواكبة التغير المتسارع والثورة المعلوماتية إلى عام 2030؟هل نستطيع أن نواكب هذا التغيير وإمكاناتنا بسيطة ومحدودة ؟ أعتقد أنه لابد أن يكون لدينا نظرة بعيدة المدى وأن نغير أحلامنا وطموحاتنا لكي نكون جديرين بهذا التغيير وقادرين على أن نحقق هذه الرؤية ونصل بها لمصاف الدول المتقدمة فنصل إلى العالم الأول كما قال خالد الفيصل (( الطريق إلى العالم الأول صعب لكنه ليس مستحيلاً)) .

كثيراً ما أتساءل وأنا أم ومعلمة ماحال أبناءنا في عام 2030؟ وكيف سيكون مستقبلهم ؟وإلى ماذا سيؤول حالهم ؟ نعم نريد التغيير فهو مطلب ملح ولكن هل لدينا الإمكانات التي تساعدنا للاستثمار في البشر لإعداد جيل قادر على النهوض بالعالم وقيادته ,جيل يستطيع أن يسير بالعالم أجمع بخطوات سريعة لتأمين حياة أمنة مع التمسك بالعقيدة السليمة والفكر الناضج والأفكار النيرة .

إن تسخير هذه المتطلبات والمعطيات للتغيير يجب أن يسير جنباً إلى جنب مع معتقداتنا ونهج ديننا الحنيف وعقيدتنا السمحة إزاء تحقيق رؤية 2030 رؤية الحاضر والمستقبل والتي تشكل نقلة نوعية في مستقبل أبناءنا وبناء وطننا وإيماناً منا بهدفها الرئيسي فهي سوف تمنحنا الصدارة في كل المجالات وخاصة التعليم فهو المجال الحيوي البنائي الاقتصادي المحرك لكل المجالات فهو يسهم بشكل فعال في عدم الاقتصار على مصدر واحد بل عدة مصادر أهمها والمحور الأساسي لجميع الحضارات هو بناء العقول البشرية ذات المهارة العالية وتفجير الطاقات البشرية المبدعة المنتجة ,إنها رؤية شبابية طموحة واعدة تبني جيلاً واعداً فطناً متزوداً بالمعارف والمهارات اللازمة لبناء مستقبل مجيد يبدع في إنتاجه وينتج بإبداعِ عال.

 

 

رئيسة شعبة العلوم الشرعية

فاطمة بنت عبدالله المهابي

عن نوره الزهراني

وخلف تلك السماء أحلامي ورب كريم ؛

شاهد أيضاً

مُسْلِمَةٌ وَمُتَمَيِّزَةٌ

مُسْلِمَةٌ وَمُتَمَيِّزَةٌ السِّتُّ تُحِبِّينَ الجَمَالَ وَالتَّمَيُّزُ?. التَّمَيُّزُ الَّذِي اِرْتَضَاهُ لَكَ رَبَكٌ وَنَبِيُّكَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ …

تعليق واحد

  1. وفاء الشمراني

    كلمات رائعة معبرة ماروعك اختي ومشرفتي واستاذتي الرائعة فاطمة المهابي ????فعلاً كلام في الصميم ولكن باذن الله غدااجمل ??ونحن قادرون بعون الله على تخطي الصعاب لنصل معاً الى عنان السماء??

اترك رد